لاجل تكتل وطني للمدرسين المغاربة
عزيزي الزائر . عزيزتي الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا او التسجيل اذا لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى . سنتشرف بتسجيلك
شكرا
الادارة


من أجل إعادة النظر بجهاز الاشراف التربوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default من أجل إعادة النظر بجهاز الاشراف التربوي

مُساهمة من طرف Admin في الأحد يوليو 18, 2010 5:56 am

حامد الحمداني
مؤرخ وباحث تربوي عراقي



تطورت
الأساليب
التربوية في عصرنا الحاضر تطوراً هاماً جداً قلب المفاهيم التربوية السابقة
رأسا
على عقب ، فبعد أن كانت المناهج التي تدرس
دروساً نظرية
تلقن للتلاميذ ، وهي بعيدة كل البعد عن حاجاته وميوله ومشكلاته،نراها اليوم
وقد
تحولت إلى مناهج تعي هذه الحقائق ، وتعتبرها أساساً واجباً لا يمكن
الاستغناء عنها
.


وبعد
أن كانت العلاقة بين البيت والمدرسة تكاد تكون مقطوعة ، والمدرسة مستقلة عن
المجتمع ، نجدها اليوم وقد حطمت تلك الحواجز اللعينة بين البيت والمدرسة
والمجتمع
، وبين حياة التلاميذ داخل المدرسة وخارجها ، فلقد وثقت المدرسة صلتها
بالبيت
والمجتمع ، وتحولت إلى مركز للإشعاع الثقافي والاجتماعي .





وبعد
أن كانت العلاقة بين التلميذ والمدرسة يسودها جو من الخوف والرهبة ، تحولت
اليوم
إلى المشاركة الديمقراطية والتعاون البناء بين المعلم والتلميذ .


إن
كل هذا التطور في أساليب التربية والتعليم لم تأتِ إلا نتيجة حتمية لتغلغل
الفلسفة
الديمقراطية في التربية .


وهكذا
فإن هذه التطورات تجعلنا ملزمين بتبديل
فكرتنا عن الإشراف التربوي ونظمه وأساليبه ، وإلا اصبح عائقاً يحول دون
تطبيق
الأساليب التربوية الحديثة في مدارسنا .


إن
الإشراف التربوي ينبغي أن يكون خدمة تعاونية هدفها الأول دراسة الظروف التي
تؤثر
في عمليتي التربية والتعليم ، والعمل على تحسين هذه الظروف وفقاً لما تقضي
به
الأساليب الناجحة ، لا سيفاً مسلطاً على رقاب المعلمين ، جلَّ غايته تتبع
هفوات
المعلم ، وإظهار الجوانب السلبية لديه ، والتنكر لكل جانب إيجابي في عمله ،
مما
يؤدي إلى تحطيم نفسية المعلم ، وإخماد روح العمل والمثابرة فيه .


إن
الإشراف التربوي ينبغي له أن يكون مرشداً
للمعلم ، وعلى المشرف التربوي التركيز أولاً وقبل كل شيء على الجوانب
الإيجابية في
عمل المعلم وإطرائها ، قبل التعرض إلى الجوانب السلبية إن وجدت، شرط أن
يكون ذلك
بأسلوب تربوي لا يمس ، أو يجرح المعلم ، ويثبط عزيمته فتكون النتيجة على
عكس ما
توخاه المشرف التربوي ، وبهذه الطريقة يدفع المشرف التربوي المعلمين على
تحسين
أداء عملهم وتطويره ، وليكن معلوماً أن كل إنسان معرض للخطأ ، وأن الذي لا
يعمل
فقط هو الذي لا يخطأ ، والمهم هنا أن يكون دور المشرف التربوي التنبيه إلى
الأخطاء
بأسلوب مهذب ،ومساعدة المعلم على تجاوزها دون ضجيج.





لم
يكن جهاز الإشراف التربوي على عهد النظام البعثفاشي طيلة تلك العقود
الماضية سوى
سيفاً مسلطاً على رقاب المعلمين ، ولقد جاء اختيار أعضاء هذا الجهاز الهام
والخطير
بالنسبة للعملية التربوية ليس على أساس الكفاءة العلمية والتربوية ،وإنما
على اساس
الولاء المطلق لحزب البعث والسلطة الدكتاتورية الصدامية مسخرين هذا الجهاز
للضغط
على المعلمين للإنخراط في صفوف الحزب ، وتتنفيذ توجيهاته في التأثير على
ابنائنا
الطلبة وغسل ادمغتهم وحشوها بالفكر الفاشي ، وتقديس الدكتاتور صدام حسين
،ولقد
نشأت أجيال من ابنائنا لاتعرف غير هذا الجلاد المولع بالدم والتقتل
والتعذيب
والفتك بأبناء الشعب .


إن
هذا الجهاز بوضعه الحالي ليس فقط لا يلبي متطلبات إعادة تربية ابنائنا
وبناتنا على
اسس ديمقراطية صحيحة ، بل أنه يشكل خطراً كبيراً على مشروعنا التربوي
الحديث ،
وعليه فإن أعادة النظر الجذرية بواقع هذا الجهاز يصبح أمراً ملحاً ، ويتسم
بالأهمية القصوى من أجل بناء المجتمع العراقي الجديد .


أن
أبنائنا هم اليوم يمثلون نصف المجتمع العراقي ولكنهم بعد سنوات غير بعيدة
سيمثلون
المجتمع كله ،فهم بحق عماد المستقبل الذين نعقد عليهم الآمال الجسام في
إحداث نقلة
نوعية للمجتمع العراقي الذي فتكت به تلك الزمرة الفاشية ، وحروبها الدموية
التي
دامت سنوات طوال ،والحصار الذي فرض على العراق نتيجة السياسة الرعناء لتلك
السلطة
،مما أدى إلى تخريب وتدمير البنية الإجتماعية العراقية ،مما يتطلب بذل جهود
جبارة
ولفترة زمنية طويلة لإصلاح هذه البنية ، وتلك بلا شك مهمة صعبة جداً دونها
اصلاح
البنية الاقتصادية للعراق .


وقبل
الولوج في صلب الموضوع ينبغي أن نحدد أهداف الاشراف التربوي والواجبات
الملقات على
عاتق المشرف التربوي ، وسبل النهوض بجهاز الاشراف التربوي .





أهداف
الإشراف التربوي :






يمكننا
تحديد أهداف الإشراف التربوي في الأمور التالية :


1 ـ
توجيه المعلم وإرشاده ، ومعاونته على فهم خصائص نمو الأطفال ، وحاجاتهم ،
وطرق
إشباعها ، ووسائل حل مشاكلهم المختلفة بالأساليب التربوية الحديثة .


2 ـ
إشعار المعلم ، من قبل المشرف التربوي ،بأنهما زميلان ، مهمتهما التعاون
على تحقيق
أهداف المدرسة ، في جو من الاحترام المتبادل ، فذلك وحده كفيل بإيجاد جو من
التعاون الخلاق بين المعلم والمشرف التربوي، يستطيعان بواسطته معالجة كل ما
تجابه
المدرسة من مشاكل بيسر وسهولة .


3 ـ
جمع الخبرات الجيدة التي يحصل عليها من خلال عمله كمشرف تربوي ، وتعميمها
على
المدارس للاستفادة منها ، ذلك أن المشرف التربوي بحكم عمله ، واتصاله
بالمعلمين ،
والاستماع إلى طرق وأساليب تربيتهم وتعليمهم ، يحصل على مجموعة من الخبرات
والتجارب التي يمكن الاستفادة منها حين تعميمها .


ولابد
للمشرف التربوي من عقد اجتماعات واسعة للمعلمين ، لا أن تقتصر زيارتهم في
الصف
لبضع دقائق لا غير . إن بضع دقائق يزور بها المعلم أثناء الدرس لا يمكن له
أن يقف
خلالها على مدى الجهد الذي يبذله المعلم ،ولا الوقوف على المشاكل التي
يجابهها هو
وتلاميذه على حد سواء ، وبالتالي لا يمكن أن يكون التقرير الذي يقدمه عن
المعلم
دقيقاً ومنصفاً .


4 ـ
تيسير نجاح المعلم في تحقيق رسالته، عن طريق إيجاد فرص للتدريب ، والاتصال
بالحياة
، والقضاء على العزلة الفكرية لدى المعلمين .


5 ـ
خلق جو من التفاهم والاحترام المتبادل بين المعلم والمجتمع ، وهذا العمل
يتطلب من
المشرف التربوي الإلمام بظروف المدرسة والمجتمع ، كي يتمكن من إقناع
الطرفين أن
عملية التربية والتعليم تخص كلاهما ، وأن النجاح يتوقف على تعاونهما .


6 ـ
تبيان أحسن الطرق والأساليب للمعلم في عرض مواد الدرس على التلاميذ ، وطرق
ربطها
ببعضها ، بحيث تتلاءم وعقول التلاميذ ، وتتناسب ومستوياتهم ،وتثير فيهم
الاندفاع
الذاتي وتشبع ميولهم ورغباتهم .


7 ـ
التعرف على مستوى التلاميذ في جميع النواحي ، الشخصية ، والعلمية ، وتتبعه ،
والإسهام في رفعه والسمو به ، ومن المؤسف أن نجد الكثير من المشرفين
التربويين لا
يهتمون إلا بالمستوى العلمي ، سواء كان ذلك بالنسبة للمعلم أو التلاميذ ،
أما
النواحي الأخرى ، والتي هي أكثر أهمية من تلقين التلاميذ لمواد معينة ،
فتلك مسألة
لا تستحق أي اهتمام !! .


8 ـ
دفع المعلم إلى دراسة المناهج والكتب المدرسية المقررة ونقدها ، وتبيان
جوانبها
الإيجابية والسلبية ، وطرق معالجتها ، وبذلك يتحرر فكر المعلم من القيود
البالية ،
وتجعله يشعر بأنه مساهم فعّال في وضع المناهج وتطويرها .


إن
هذه هي أهم الأهداف التي ينبغي أن يحققها المشرف التربوي الناجح ، والتي
بواسطتها
يمكن النهوض بالمدرسة من جهة ، وإمكانات المعلم من جهة أخرى .





واجبات
المشرف التربوي :






لكي
يحقق المشرف التربوي الغاية التي يهدف إليها في عمله ينبغي له التركيز على
ما يلي
:


أولاً
: ما يخص المعلم والتلميذ :
وفي هذا المجال يحتاج إلى :


1 ـ
الإحاطة التامة بالمناهج المدرسية ، كي يتمكن من التعرف على سير العملية
التعليمية
، والمستوى الذي وصل إليه التلاميذ ، ومدى إحاطة المعلم بالمادة التي
يدرسها .


2 ـ
التتبع والدراسة التي تمكنه من التعرف على آخر التطورات في الأساليب
التربوية
والتعليمية ، بغية إيصالها بدوره إلى المعلمين للاستفادة منها .


3 ـ
الزيارات المتكررة للمدارس ، وفي بداية السنة الدراسية بصورة خاصة أمر
ضروري لكي
يكون المشرف التربوي على علم بما يلي :


أ
ـ ملاك المدرسة ، والنواقص الموجودة فيه ،
والعمل على تلافيها .


ب ـ
الكيفية التي تم بموجبها توزيع الدروس على المعلمين ، وهل روعيت فيها
الرغبة
والاختصاص والخبرة لدى المعلمين على قدر
الإمكان .


ج
ـ حاجة المدرسة لمختلف وسائل الإيضاح ،
والأثاث ، واللوازم الضرورية .


د
ـ التعرف على مشاكل المدرسة ، ودراستها
بالاشتراك مع أعضاء الهيئة التعليمية ، ووضع الحلول الصائبة لها .


4 ـ
مسك سجل خاص بالمعلمين المسؤول عنهم ، وتدوين كافة المعلومات المتعلقة بهم ،
والملاحظات
التي تخصهم . ويستطيع المشرف التربوي بواسطة هذا السجل التعرف على المعلمين
من
جميع النواحي ، مما يسهل عليه مهمته .


5 ـ
تنظيم جدول بأساليب اختبار التلاميذ ، يتمكن بواسطته حين زيارته للصفوف من
التوصل
إلى أفضل النتائج وأدقها .


6 ـ
رسم صورة واضحة ودقيقة للمعلم حين زيارته ، من حيث هندامه ، ومظهره الخارجي
،
وشخصيته ، وضبطه للصف ، وأسلوب هذا الضبط ، ومادته ، وطريقة تدريسه ،
وأسلوبه في
المناقشة ، ومدى تأثر التلاميذ به وتأثره بهم ، ومدى اهتمامه بالفروق
الفردية
للتلاميذ .


7 ـ
الإطلاع على دفاتر التلاميذ وواجباتهم ، والتعرف على مدى اهتمام المعلم
بتصحيحها ،
وتناسبها مع مستواهم ووقتهم .


8 ـ
الاجتماع بالمعلم بعد انتهاء الدرس بصورة منفردة ، ومناقشة الجوانب
الإيجابية
والسلبية شرط أن يكون نقد الجوانب السلبية نقداً بناءاً ، بعيداً عن روح
التسلط
والتحكم ، لأن هذا الأسلوب يشجع المعلم ، ويدفعه إلى ملاقاة النواقص
والأخطاء .


9 ـ
عقد اجتماع للهيئة التعليمية بعد انتهائه من زيارة كافة المعلمين لعرض
ومناقشة
الجوانب السلبية والإيجابية التي وجدها خلال زيارته للمدرسة ، ووضع الحلول
الصائبة
للمشاكل والأخطاء ، وتقديم خلاصة خبرته وتجاربه التي حصل عليها خلال عمله ،
وما
وجده من أساليب مفيدة ، ونماذج المشاكل التي حصلت في المدارس الأخرى ، وكيف
أمكن
التغلب على تلك المشاكل ، بغية إفادة المعلمين منها .


إن
تبادل الخبرات والتجارب بين معلمي المدارس المختلفة أمرٌ هام جداً ، وعلى
المشرف
التربوي أن يلعب دوراً فعّالاً في هذا المجال .


10
ـ الإطلاع على
النشاط المدرسي اللاصفي ،ومدى اهتمام المعلمين به ، والعقبات التي
يجابهونها في إتمام
هذا النشاط .


إن
النشاط اللاصفي له أهمية قصوى ، وهو هدف أساسي من أهداف المدرسة ، بالنظر
لتأثيره
البالغ على التلاميذ في نواحي نموهم المختلفة ، العقلية ، والجسمية ،
والاجتماعية
.


11 ـ
الإطلاع على مكتبة المدرسة ، وما تحتويه من كتب ، ونوعيتها ، ومدى فائدتها
للتلاميذ والمعلمين ، ومدى اهتمام المعلمين والتلاميذ بها ، وحركة
الاستعارة منها
، والتأكيد على الاهتمام بها ، وتغذيتها بما يستجد من الكتب المفيدة .


12
ـ الإطلاع على
محاضر اجتماعات الهيئة التعليمية ، ومدى تطبيق
ما ورد
فيها من قرارات ،وما لم يتحقق ،والوقوف على الأسباب التي حالت دون تنفيذها
،وتذليل
الصعوبات إن وجدت





ثانياً
: ما يخص مدير المدرسة :






وفي
هذا المجال يحتاج المشرف التربوي إلى ما يأتي :


1 ـ
التعرف على شخصية مدير المدرسة ، وفاعليته ، وقدراته ، ومدى الاهتمام
بواجباته
الإدارية والتربوية ، والإطلاع على سجلات المدرسة وفحصها وتدقيقها ، وتدقيق
حساباتها وأوجه الصرف فيها .


2 ـ
التعرف عن كثب على علاقة مدير المدرسة بالمعلمين ،ومدى احترامه لهم ، ومدى
احترامهم له ، والعمل على تعزيز هذه العلاقات وتوطيدها .


3 ـ
التعرف على علاقة مدير المدرسة بأولياء أمور التلاميذ ، ومدى اهتمامه بهذه
العلاقة
، فهذا واجب أساسي لمدير المدرسة ينبغي القيام به إذا ما أيراد النجاح
لمدرسته .


4 ـ
التعرف على مدى اهتمام مدير المدرسة بزيارات الصفوف ، والإطلاع على سجل
الزيارات ،
وما دون فيها من ملاحظات عن سير العملية التربوية والتعليمية ، وطبيعي إن
لهذا
الأمر فائدة كبرى للمشرف التربوي خلال قيامه بمهامه ، لأنه يستطيع الحصول
على
معلومات دقيقة عن المعلمين ، وعن العملية التربوية والتعليمية .


إن
مدير المدرسة بحكم وجوده الدائم في المدرسة تتاح له الفرصة أكثر من المشرف
التربوي
في الإشراف على المعلمين والتلاميذ معاً ، وهو يسهل بدوره مهمة المشرف
التربوي إلى
حد بعيد .





كيف
ننهض بجهاز الإشراف التربوي ؟






إن
الأهمية البالغة للإشراف التربوي تتطلب من
المشرف أن يخصص الوقت المناسب للقيام بهذه المهمة ، وأن زيارة المدرسة لمرة
واحدة
، أو مرتين خلال السنة الدراسية ، وخاصة في مدارس القرى والأرياف ، يقوم
خلالها
المشرف بالإشراف على سير العملية التربوية والتعليمية خلال ساعات معينة
محدودة ،
لابُدّ وأن تكون العملية شكلية ، وبالتالي لا يستطيع المشرف التربوي تقييم
أعمال
المعلمين ، والإدارة ، والتعرف على المستوى الحقيقي للتلاميذ ، وأحوال
المدرسة ،
والمشاكل التي تجابهها ، والمساهمة في حلها . كما لا تسنح له الفرصة للتعرف
على
أولياء أمور التلاميذ ، وسماع آرائهم في أوضاع المدرسة ، وبالتالي تغدو
عملية
الإشراف شكلية محضة .


إن
عملية الإشراف ، إذا أريد لها أن تُؤدى على الوجه الأكمل ، تحتم على
المسؤولين أن
يضعوا نصب أعينهم المسائل التالية :


1 ـ
توسيع ملاك الإشراف التربوي ، بما يتناسب والمهام التي يجب أن يؤديها . وفي
اعتقادي أن المشرف التربوي ينبغي أن لا يكون مسؤولاً عن أكثر من خمسين
معلماً لكي
يستطيع التفرغ لهم تفرغاً تاماً .


2 ـ
اختيار المشرفين التربويين من بين المشهود لهم بالوطنية الصادقة ، والفكر
الديمقراطي النير والذين مارسوا التعليم والإدارة مدة لا تقل عن عشر سنوات ،
بعد
أن يجتازوا دورات خاصة ومكثفة معدة لهذا الغرض بتفوق ، على أن تُدرسْ
أضابيرهم ،
ويجري التعرف على أوضاعهم داخل المدرسة وخارجها ، وعلى مستواهم الثقافي ،
والاجتماعي ، والعلمي .


3 ـ
إعداد دورات سنوية للمشرفين التربويين لغرض الإطلاع على أحدث الأساليب
التربوية من
جهة ، ولتبادل الخبرات والتجارب التي حصلوا عليها خلال عملهم .

4 ـ
تنظيم زيارات للمشرفين التربويين لمختلف البلدان الأخرى ، بغية الإطلاع على
الأساليب التربوية المتبعة في تلك البلدان ، والاستفادة منها في تطوير
أساليبنا
التربوية .

--------------------------------------------------------
ان تعثرت فلا تقعد بل قم وانطلق صعودا نحو القمة
avatar
Admin
عضو مؤسس
عضو مؤسس


http://almoalim.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى